Tuesday , November 19 2019
Home / egypt / أول تحرك من البرلمان بشأن واقعة تعذيب وقتل الطفلة جنة

أول تحرك من البرلمان بشأن واقعة تعذيب وقتل الطفلة جنة



بعد أن تجردت الجدة من كل معاني الرحمة والإنسانية وقامت بتعذيب حفيدتها عن طريق إلحاق الأذى بها واحراقها في مناطق حساسة بجسدها مما أدى إلى ازهاق روحها البريئة بعد توقف عضلة قلبها الصغير داخل المستشفي, أكد خالد حنفي عضو لجنة الشئون الدستورية والتشريعية على ضرورة تعديل قانون الطفل لاضافة عقوبات قاسية لكل من تسول له نفسه أن يلحق الأذى بالأطفال حتى لو كان الأب نفسه.

وأضاف "حنفي" في تصريحات ل "صدى البلد" أن هناك ظاهرة انتشرت بالفترة الاخيرة واصبحت حادثة العصر وهي تعذيب الاطفال فظهر منذ أيام أب يضرب ابنته الرضيعة بالقلم وتصوير ذلك وعرضه أمام الجميع وكأنها يفتخر برجولته, وها هي الان تظهر حادثة أخرى أكثر بشاعة. مما يدفعنا أن نقوم بتعديل قانون الطفل والعقوبات الخاصة بإلحاق الأذى بالطفل وإزهاق روحه.

وأكد النائب على ضرورة تشديد العقوبة الخاصة بضرب الأطفال لتكون تدريجية تبدأ بالحبس مدة لا تقل على 6 أشهر في حالة الضرب البسيط, أما في حالة الضرب المبرح تصل العقوبة إلى السجن المؤبد وتنتهي بالإعدام في حالة ضرب أفضى إلى الموت.

يأتي ذلك بعد أن لفظت الطفلة جنة محمد سمير, ضحية التعذيب على يد جدتها فى المنصورة, أنفاسها الأخيرة بعد توقف عضلة القلب داخل المستشفى بعد خضوعها لعملية بتر ساقها ووضعها تحت الملاحظة فى المستشفى على مدار 24 ساعة.

وظل والد الطفلة جنة محمد سمير متواجدا معها داخل المستشفى للاطمئنان عليها, وقال إنه حرم من نعمة البصر وابنتيه أمانى وجنة بعد انفصاله عن والدتهما, حيث كانت جدتهما قاسية وعنيفة فى التعامل معه, مما أدى إلى انفصاله عن زوجته, وهو الأمر الذى أدى إلى استحالة الحياة بينهما.

فيما قالت شقيقة الطفلة جنة إن جدتها كانت تقوم بضربها حتى لا تقول حقيقة تعذيب الجدة لشقيقتها جنة, مؤكدة أن خالهما أيضا كان يقوم بمعاملتهما بقسوة ووالدتهما عاجزة عن الدفاع عنهما.

وألقت مباحث شربين القبض على شقيق والدة الطفلة "جنة" والمتهم الرئيسي في تعذيبها مع جدتها, مما أسفر عن وفاتها والذي هرب منذ اكتشاف الواقعة ويدعى رضا .ع .ا 13 عاما وتبين أنه قاصر.

كما ألقت المباحث القبض على الجد وشقيقى الأم الآخرين للتحقيق معهم فى واقعة تعذيب جنة والذى أدى لوفاتها.


Source link